الاخبار

رسالة ماجستير / اسراء رسول

   
19 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   15/02/2021 10:02 صباحا

الخلاصة

تناولت الدراسة عزل وتشخيص الأنواع البكتيرية المسببة لأخماج الحروق Burn lnfections من المرضى الراقدين في مستشفى عام بعقوبة/ ردهة الحروق وأيضاً تم جمعها من العيادات الخارجية خلال الفترة من شهر أيلول 1 /9 / 2019 لغاية شهر شباط 1/ 2 / 2020 إذ جمعت (80) عينة من كلا الجنسين الأناث والذكور ولفئات عمرية مختلفة. زرعت عينات الحروق على وسط أكار الدم ووسط اكار الماكونكي، ثم اخضعت المزارع البكتيرية النامية إلى الفحوصات الزرعية و المجهرية و الكيميوحيوية و بعد تشخيص البكتريا تم الحصول على 46 عزلة من الأنواع البكتيرية السالبة و الموجبة لصبغة كرام المتسببة لأخماج الحروق بواقع 20 عزلة لبكتريا Pseudomonas. aeruginosa وبنسبة 43.4% ,   8 عزلة Staphylococcus. aureus بنسبة 17.3% , 5 عزلة Escherichia .coli بنسبة10.8% , 5 عزلة Klebsiella.Pneumoniae بنسبة10.8 %,4 عزلة Enterobacter.aerogenes بنسبة 8.6% , 3عزلةStaphylococcus .epidermidis  بنسبة 6.5%, 1عزلة Proteus. mirabilis بنسبة 2.1%.

أظهرت النتائج ان عدد الإصابة بالحروق في الذكور أعلى من الاناث والذي بلغ في الذكور (50) وبنسبة (62.5 %) بينما في الأناث (30) وبنسبة (37.5%) ، كما بينت النتائج ان السبب الأكثر شيوعاً في الحروق هي الحروق الحرارية التي تشمل الحروق بالسائل الساخن حيث بلغ عدد الأصابات بهذا النوع من الحروق ان السبب الأكثر شيوعاً في الحروق هي الحروق الحرارية والتي تشمل الحروق بالسائل الساخن حيث بلغ عدد الإصابة بهذا النوع من الحروق (32) تليها الحروق الكيميائية التي كان عدد الإصابة بها (20) ثم الحروق الكهربائية على التوالي التي بلغ عدد الأشخاص المصابين بها (16) وأخيراً الحروق الحرارية بواسطة اللهب حيث كان عدد الإصابة بها (12) .

    وأوضحت نتائج الدراسة الكشف عن بعض عوامل الضراوة لـ 46 عزلة من عزلات البكتريا قيد الدراسة ومنها قابليتها على إنتاج انزيم الهيمولايسين وقد كانت عزلات بكتريا Pseudomonas.aeruginosa منتجة للهيمولايسين وبنسبة 45% ، اما بكتريا S.aureus فكانت منتجة وبنسبة50% وبكتريا E.coli بنسبة60% بينماKlebiesella.pneumonia  ، aerogenes.E ،Staphylococcus epidermidis  بلغت 20% ، 50% ، 66.6% على التوالي ، أما بالنسبة لعزلات P.mirabilis جميعها غير منتجة للهيمولايسين.

     بينت النتائج بان العزلات المنتجة للبكتريوسين كانت (18) عزلة فقط من بين (46) عزلة اي بنسبة (39.1%) وكانت بكتريا P.mirabilis منتجة للبكتريوسين بنسبة %100 ، و(2) عزلات لبكتريا  aerogenes. E بنسبة 50%  وكانت (9) عزلات لبكتريا P.aeruginosa منتجة للبكتريوسين وبنسبة 45% ، 2 عزلات لبكتريا E.coli بنسبة 40% ، 3 عزلات S.aureus بنسبة 37.5% ، اما بكتريا K.pneumoniae  فكانت عزلة واحدة منتجة له بنسبة 20% ، بينما  بكتريا S. epidermidis  فكانت غير منتجة للبكتريوسين . تم الكشف عن قابلية  العزلات على ﺇنتاج أنزيم البروتيز ﺇذ كانت عزلات    K. pneumoniae  ،Proteus mirabilis   ،aerogenes.E منتجة له وبنسبة %100، بينما بكتريا P.aeruginosa ، S.aureus ،  Escherichia coli، S. epidermidis  كانت منتجة  للبروتيز و بنسبة 65% ، 50% ، 60% ، 33.3 % على التوالي. 

     اختبرت قدرة العزلات على تكوين الغشاء الحيوي بطريقة احمر الكونغو ﺇذ كانت عزلات P.mirabilis  منتجة  له وبنسبة  %100  أما بالنسبة لعزلات بكتريا P.aeruginosa  ، S.aureus  ،  Escherichia coli ، K.pneumoniae ، E.aerogenes كانت منتجة له وبنسبة 15% ،75% ،60% ، 20% ،50% على التوالي. بينما بكتريا S.epidermidis فكانت غير منتجة له وقد بينت نتائج عزلات P.mirabilis قدرتها على حدوث ظاهرة الانثيال Swarming)) بنسبة %100. اظهرت جميع العزلات قابليتها على الالتصاق بالخلايا الطلائية وبنسبة %100. وكما بينت نتائج الدراسة ان بكتريا P.aeruginosa  ، K.pneumoniae  ،E.aerogenes كانت لها القدرة على تكوين المحفظة وبنسبة (100%) بينما بكتريا  S.aureus، E.coli , S.epidermidis ،   P.mirabilis لم تنتج المحفظة. وبينت نتائج الدراسة قدرة جميع عزلات S.aureus على إنتاج الانزيم المخثر(Coagulase) وبنسبة (100%).

       استخدمت طريقة الأقراص المتاخمة المحورة Disc approximation للكشف عن انزيمات البيتالاكتاميز واسعة الطيف وبينت نتائج الدراسة ان بكتريا E.coli ،         S.epidermidis   P.aeruginosa كانت منتجة لأنزيمات البيتالاكتاميز واسعة الطيف بنسبة 100% ، 100 % ،90%      تليها بكتريا S.aureus  ، K.pneumoniae، E.aerogenesمنتجة وبنسبة87.5% ،80% ،25% بينما بكتريا P.mirabilis فكانت غير منتجة له. وتم الكشف عن انزيمات الميتالوبيتالاكتاميز المعدنية وأظهرت نتائج الدراسة إن بكتريا P.mirabilis منتجة وبنسبة 100%  تليها بكتريا  P.aeruginosa،    S.aureus ،E.coli   K.pneumoniae  ،E.aerogenes ، S.epidermidis منتجة وبنسبة 60% ،50% ،40% ، 80% ،50 % ،66.6 % على التوالي.    

     تم إجراء اختبار حساسية المضادات الحيوية بأستخدام طريقة Kerby-bauer method وتم أستخدام  (10) مضادات حيوية شائعة توزعت ما بين مضادات مجموعة البيتالاكتام التي شملت Ceftazidime و  Cefotaxime ومجموعة الكوينولونات المفلورة مضادCiprofloxacin  وNorfloxacin وOfloxacin ومجموعة الامينوكلايكوسيدية مضاد Gentamycin ومن مجموعة المضادات المثبطة لحامض الفوليك مضاد Trimethoprim بالأضافة الى   Vancomycinو مضاد Clindamycin و مضادAztreonam  حيث كشفت نتائج هذه الدراسة ان بكتريا K.pneumoniae  ،E.aerogenes ،P.mirabilis  كانت مقاومة لمضاد  Cefotaximeوبنسبة 100% بينما بكتريا S.epidermidis  كانت ذات حساسية عالية لمضاد   Cefotaximeوبنسبة 100% كما أظهرت جميع العزلات مقاومة عالية لمضاد Ceftazidime وبنسبة 100% , 75 % ، 60%  على التوالي بينما كانت بكتريا K.pneumoniae ،  P.mirabilis مقاومة  لمضاد  Vancomycinبنسبة 100%  أما بالنسبة لمضاد Gentamycin أظهرت عزلات P.mirabilis مقاومة له بنسبة 100%.   

        وان مجموعة الكوينولونات المفلورة التي تضم مضاد Ciprofloxacin ، Norfloxacin ،Ofloxacin اظهرت بعض العزلات حساسية عالية لهذه المضادات كعزلات  P.mirabilisالتي كانت ذات حساسية عالية لهذه المضادات الثلاثة وبنسبة 100% تليهاE.aerogenes  التي كانت ذات حساسية عالية لمضاد Norfloxacin  بنسبة 100 % أما بكتريا  S.epidermidisكانت حساسة لمضاد Ciprofloxacinبنسبة 100% ومقاومة لمضادOfloxacin  بنسبة 100% وكانت عزلات mirabilis. p مقاومة لمضاد   Aztreonamبنسبة 100% بينما مضاد  Trimethoprim أظهرت E.coli ، E.aerogenes،  P.mirabilisمقاومة له بنسبة 100 %. اما مضاد  Clindamycin أظهرت P.mirabilis مقاومة له بنسبة 100% تليها S.epidermidis التي كانت ذات حساسية عالية لهذا المضاد بنسبة 100% كما اظهرت العزلات البكتيرية نسب متفاوتة في مقاومتها وحساسيتها ومتوسط الحساسية تجاه هذه المضادات الحيوية المستخدمة.

      تم تحديد التركيز المثبط الادنى MIC لـ (8) مضادات حيوية وهي  Cefotaxime،     Ciproflaxcin   ،Clindamycin   ،  Tetracycllin، Ampicillin ، Rifampicin ،               Trimethoprim ، Azithromycin هي الأكثر إستعمالاً  وأظهرت  نتائج العزلات قيد الدراسة مديات مختلفة في قيمMIC   حيث كان أفضل مضاد (Rifampicin) وأقل مضاد (Clindamycin) أثر على البكتريا بالنسبة ﻠﻠMIC  .

      بينت نتائج الدراسة التغيرات النسجية في المرضى المصابين بالحروق وشملت التغيرات النسجية في البشرة على فرط التقرن و تضخم طبقة البشرة  و ظهور وذمة في طبقة البشرة  ظهور التنخر مع تقعر الخلايا ووجود بقايا أجسام داخل النواة. اما في طبقة الادمة فقد تضمنت التغيرات النسجية ظهور وذمة في طبقة الادمة ، وارتشاح الخلايا الالتهابية وظهور التنخر.

 

 




العنوان / ديالى / بعقوبة / طريق بغداد بعقوبة القديم / المرادية جميع الحقوق محفوظة للمكتبة المركزية جامعة ديالى
3:45