الاخبار

اطروحة دكتوراه / هدى قاسم

   
364 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   24/05/2021 11:33 صباحا

المستخلص

تعد الجغرافية الاجتماعية احد فروع الجغرافية البشرية والتي تهتم بدراسة الواقع الاجتماعي وتوزيعاته المكانية ولتشعب موضوعاته فقد احتل مكانة مستقلة في حقل الجغرافية البشرية من خلال تفاعلها مع الدراسات الاجتماعية و بيان أثر المكان في تطور الظواهر وتباينها مكانيا وزمانيا ،لهذا جاءت دراسة الجغرافية الاجتماعية لتبحث في مدينة هبهب وهي نوع من الدراسات الحديثة من حيث الكيفية والتوظيف الاحصائي للمؤشرات الاجتماعية والاقتصادية والخدمية والعمرانية التي تمثل صورة عاكسة للحياة الاجتماعية في المدينة ،وذلك للتعرف على مستويات الحياة في المدينة والعمل على النهوض بواقع المنخفض منها من خلال التعرف علة مشاكلها وحلها من خلال تقييم المؤشرات ووضع سبل للارتقاء بها، وقد اتضح من الدراسة ان المدينة قسمت الى ثلاثة مستويات وفق المؤشرات كافة الا ان ارتباط المؤشر العمراني ارتباط واضح بالمؤشر الاقتصادي من حيث ملكية المسكن ونوعه وحجم الاسرة ونسبة الاعالة والبطالة بمعدل رفاهية الاسرة وارتباط هذه المتغيرات مع بعضها في نشوء فئات سكانية متشابهة في نفس الصفات اعلاه وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج ومقترحات اذ اظهرت وجود تباين مكاني لمستويات الحياة في مدينة هبهب اذ ساهمت المؤشرات العمرانية والاقتصادية بالنصيب الاكبر لتأثيرها بمستويات الحياة الاجتماعية في المدينة كما ان للمؤشرات الاجتماعية والخدمية الاثر البارز في تحديد هوية التجمع السكني من حيث مدى تطوره وامكانيته للتمتع بمستويات افضل لخدمتي الصحة والتعليم ،كما اكدت الدراسة على وجوب الاهتمام بالفرد والمجتمع من خلال التخطيط للرقي بمستوى حياته ورفع مستواه الاقتصادي من حيث تقديم الدعم المادي والمعنوي له الامر الذي بدوره يعمل على رفع مستويات الحياة الاجتماعية للمجتمعات البشرية ، فضلا عن ذلك ان هذه الدراسة انتجت مفاهيم جديدة ونتائج جديدة تعنى بالحياة الاجتماعية للمدن صغيرة الحجم السكاني متمثلة بمدينة هبهب (منطقة الدراسة ) لطابعها السكاني من حيث النشأة والموقع والموضع.

  لذا يمكن ان تكون هذه الدراسة مصدرا لدراسات لاحقة لمدن اكبر حجما واكثر تعقيدا في الحياة المدنية من الناحية الاجتماعية .




العنوان / ديالى / بعقوبة / طريق بغداد بعقوبة القديم / المرادية جميع الحقوق محفوظة للمكتبة المركزية جامعة ديالى
3:45