الاخبار

رسالة ماجستير / غادة علي

   
337 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   26/05/2021 11:58 صباحا

مستخلص البحث:

      يهدف البحث الحالي التعرف على أثر البرنامج الارشادي بأسلوب العقلاني الانفعالي السلوكي لأمهات اطفال التوحد لخفض المخاوف المرضية، ويتحقق ذلك من خلال اختبار الفرضيات الصفرية الآتية:

  1. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية قبل تطبيق البرنامج وبعده.
  2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي على مقياس المخاوف المرضية.
  3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية والضابطة في الاختبار البعدي على مقياس المخاوف المرضية.

وقد شمل البحث أمهات الأطفال المصابين بالتوحد في المراكز التوحد الاهلية  في محافظة بغداد وديالى  لسنة(2019\2020).

      ولغرض اختبار فرضيات البحث استخدمت الباحثة التصميم التجريبي (تصميم المجموعتين التجريبية والضابطة)، وتكونت عينة البحث من (150) أٌم، أما عينة تطبيق البرنامج الارشادي تكونت من (20) أُم من الامهات اطفال التوحد اللواتي لديهن مخاوف مرضية اذ بلغت دراجتهن اقل من المتوسط الفرضي البالغ (56) درجة، موزعة على مجموعتين، مجموعة ضابطة وأخرى مجموعة تجريبية بواقع (10) أم في كل مجموعة، وقد تم أجراء التكافؤ بين المجموعتين في عدد من المتغيرات التي لها علاقة بالمتغير التابع.

      وقامت الباحثة ببناء أداتين للبحث هما:

  1. بناء مقياس المخاوف المرضية، الذي تكون من (28) فقرة، وتم التحقق من صدق الفقرات منطقياً من خلال عرضها على مجموعة من المحكمين ومن ثم تحليلها احصائياً بأسلوبي (المجموعتين المتطرفتين، وعلاقة الفقرة بالدرجة الكلية للمقياس)، ولحساب ثبات المقياس اعتمدت الباحثة على طريقة إعادة الاختبار وكان معامل ثبات المقياس بهذه الطريقة   (0.80)، وطريقة الفاكرونباخ اذ بلغ قيمة معامل ثبات المقياس بهذه الطريقة  (0,71) .
  2. بناء برنامج ارشادي للمخاوف المرضية للأمهات اطفال التوحد، تم بناؤه على وفق النظرية العقلانية الانفعالية السلوكية لـ (ألس) وأنموذج (بوردرز، ودروري)، اذ كانت عدد جلسات البرنامج (12) جلسة ارشادية، واستغرق زمن كل جلسة (60) دقيقة بواقع (أربع جلسات) في الأسبوع.

      واستعملت الباحثة الحقيبة الإحصائية (SPSS) في بحثه لتحليل البيانات  

وقد توصلت نتائج البحث الى الآتي:

  1. توجد فروق ذات دلالة إحصائية  بين رتب درجات المجموعة التجريبية قبل تطبيق البرنامج وبعده على مقياس المخاوف المرضية.
  2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبارين القبلي والبعدي على مقياس المخاوف المرضية.
  3.  توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين رتب درجات المجموعتين التجريبية الضابطة في الاختبار البعدي على مقياس المخاوف المرضية.

وفي ضوء نتائج البحث خرجت الباحثة بمجموعة من التوصيات و المقترحات التي تم التوصل اليها.




العنوان / ديالى / بعقوبة / طريق بغداد بعقوبة القديم / المرادية جميع الحقوق محفوظة للمكتبة المركزية جامعة ديالى
3:45