الاخبار

رسالة ماجستير / هادي علي

   
279 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   22/12/2021 3:24 مساءا

الخلاصة

     أجريت هذه الدراسة في مدينة بعقوبة / محافظة ديالى ولقد تم جمع العينات السريرية من مصادر مختلفة لمراجعي مستشفى بعقوبة التعليمي و مستشفى البتول التعليمي و الراقدين من المرضى فيهما بالاضافة الى مراجعي مختبر الصحة العامة / بعقوبة و للفترة من 1/11/2019م لغاية 1/3/2020 . نقلت العينات مباشرة للزرع على الأوساط الغذائية الملائمة لغرض العزل و التشخيص في مختبر الصحة العامة / بعقوبة . تضمنت 170 عيّنة سريرية وتم تشخيص 113 عزلة بكتيرية 66.47% من مجموع العينات المفحوصة وكانت 57 عيّنة 33.53% خالية من النمو الجرثومي اعتمادا على الصفات المظهرية والزرعية والاختبارات الكيموحيوية ، و شكّلت أنواع البكتريا السالبة لصبغة كرام 57.15% والبكتريا الموجبة لصبغة كرام 42.85% من مجموع العزلات البكتيرية المشخصة قيد الدراسة (63 عزلة) ، شملت بكتريا الراكدة البومانية  Acinetobacter baumannii31.75% ، بكتريا الزائفة الزنجارية Pseudomonas aeruginosa 25.40% ، بكتريا المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus 28.57% ، وبكتريا المكورات العنقودية الرمية Staphylococcus saprophyticus 14.28% .

   أظهرت نتائج التحري عن عوامل الضراوة فكانت جميع المكورات العنقودية الذهبية مقاومة لمضاد المثيسيللين و 94.44% منتجة لإنزيم اللايبيز و 88.89% كانت منتجة لإنزيم البروتييز و 16.67% أنتجت إنزيمات البيتالاكتام واسعة الطيف Extended β-lactamase  و 11.11% كانت منتجة لإنزيمات البيتالاكتام المعدنية  Metallo β-lactamase ، أما بكتريا المكورات العنقودية الرمية أظهرت نتائج 66.66% منها موجبة لإنزيم البروتييز و 44.44% أنتجت إنزيم اللايبيز ، أما إنزيمات البيتالاكتام المعدنية فكانت نسبة 11.11% من البكتريا أنتجت هذا الإنزيم ، بينما البكتريا السالبة لصبغة كرام فجميع بكتريا الراكدة البومانية أنتجت الأغشية الحيوية و لكنها لم تنتج إنزيمات البيتالاكتام واسعة الطيف و إنزيم اللايبيز و بنسبة 100% أما نسبة 95% من البكتريا أنتجت إنزيمات البيتالاكتام المعدنية و 90% أنتجت إنزيم البروتييز ، أما بكتريا الزائفة الزنجارية جميع عزلاتها أنتجت إنزيم اللايبيز و 87.50% كانت منتجة لإنزيم البروتييز ، أما نسبة 12.50% فقط من هذه البكتريا أنتجت كل من الإنزيمات البيتالاكتام المعدنية و واسعة الطيف على حد سواء .

   بيّنت نتائج فحص حساسية البكتريا للمضادات أنّ بكتريا المكورات العنقودية الذهبية كانت أكثر مقاومة للمضاد الحياتي Penicillin G  حيث بلغت نسبتها 88.89% و هذا يعني أنه أقل المضادات حساسية من قبل البكتريا ، و الأقل مقاومة للمضاد الحياتي Chloramphenicol ما نسبته 5.56% هذا يعني أنه أكثر المضادات كانت البكتريا حساسة له . أما بكتريا المكورات العنقودية الرمية فكانت 100% مقاومة للمضاد Penicillin G و هي الأكثر مقاومة من بين المضادات المستخدمة في الدراسة ، أما أقل مقاومة لها كان للمضادين Chloramphenicol    و   Doxycycline و بنسبة 22.22% لكل منهما هذا يعني أنهما الأكثر حساسية من قبل البكتريا ، كما أظهرت نتائج البكتريا المتعددة المقاومة نسبة 61.11% للمكورات العنقودية الذهبية و نسبة 88.89% للمكورات العنقودية الرمية .

بينما أظهرت نتائج فحص الحساسية الدوائية للبكتريا الراكدة البومانية نسبة 100% متعددة المقاومة لجميع مضادات الحياة المستخدمة في الدراسة باستثناء مضاد Doxycycline أظهرت مقاومة له بنسبة 30% ، أما بكتريا الزائفة الزنجارية فكانت أكثر مقاومة للمضاد Piperacillin من بين المضادات المستخدمة في الدراسة و بنسبة 68.75% و الأقل مقاومة كانت للمضاد Ceftazidime بنسبة 6.25% ، و يأتي من بعدها مضادات الكاربابينيم (Imipenem & Meropenem) و بنسبة 12.50% مقاومة لكل منهما ، كما أظهرت نتيجة بكتريا الزائفة الزنجارية متعددة المقاومة 37.50% و البكتريا الحساسة للمضادات المستخدمة في الدراسة 62.50%  .

     تبيّن أن أكثر العزلات البكتيرية للمكورات العنقودية الذهبية متعددة المقاومة كان مصدرها الجروح الملتهبة أما المكورات العنقودية الرمية متعددة المقاومة كان مصدرها مسحات المهبل ، بينما البكتريا السالبة لصبغة كرام متعددة المقاومة قيد الدراسة كان مصدرهما الحروق .

        استُخدم في الدراسة نوعين من النباتات وهما سم الفراخ Withania somnifera و الجريبة الفلسطينية Scabiosa palaestina إذ تم الحصول على النبات الأول من محافظة بغداد وُجد كنباتات برية و هي من الفصيلة الباذنجانية ، و النبات الثاني وُجد أيضا كنباتات برية في الأراضي المسطحة و سفوح جبال إقليم كردستان في شمال العراق .  

    أستخدمت طريقة التنقيع و الترشيح في عملية استخلاص النباتين المذكورين وتمّت دراسة الفاعلية التثبيطية لتلك المستخلصات على البكتريا متعددة المقاومة للأنواع الأربعة قيد الدراسة من خلال إذابة كل مستخلص نباتي بالمذيبات إيثانول 80% و أسيتون 80% و الماء الحار والماء البارد ، بالتراكيز (100 ، 200 ، 300 ، 400) ملغم/مل لكل منها لدراسة التأثير التثبيطي للمستخلصات النباتية على نمو الأنواع البكتيرية من العزلات المتعددة المقاومة لمضادات الحياة.

    كان هناك تأثيرا تثبيطيا لمستخلصات نبات سم الفراخ الكحولية على البكتريا الموجبة لصبغة كرام ، فالمذيب الكحولي الأثيلي للنبات قد ثبّط نمو بكتريا المكورات العنقودية الذهبية و لم يؤثر على المكورات العنقودية الرمية ، بينما المذيب الأسيتوني كان له التأثير التثبيطي على نمو كلا النوعين من المكورات قيد الدراسة ، أما مستخلصات نبات سم الفراخ المائية أيضا كانت لها تأثيرا تثبيطيا على البكتريا أعلاه ، فالمذيب المائي الحار للنبات كان له التأثير التثبيطي على نمو النوعين من المكورات العنقودية (الذهبية و الرمية) ، بينما المذيب المائي البارد للنبات أثّر فقط على المكورات العنقودية الرمية .

بينما المستخلصات المائية لنبات سم الفراخ فقد كان لها تأثيرا تثبيطيا على كلا البكتريا السالبة لصبغة كرام قيد الدراسة و بمعدل أقطار مختلفة لمناطق التثبيط .

   كان للمذيبات الأثيلية و الأسيتونية لنبات الجريبة الفلسطينية تأثيرا تثبيطيا على نمو البكتريا لكلا النوعين من المكورات العنقودية ، و بمعدل أقطار مختلفة لمناطق التثبيط ، وكان المذيب المائي الحار ذا تأثير بشكل جزئي على كل من النوعين من المكورات العنقودية باختلاف التراكيز ، أما المذيب المائي البارد فلم يؤثر على البكتريا .

     أظهرت النتائج عدم وجود تأثير تثبيطي للمستخلصات الأثيلية و الأسيتونية لكلا النوعين من النباتات على عزلات البكتريا المرضية السالبة لصبغة كرام ، بينما المذيبات المائية كان لها التأثير التثبيطي على نمو البكتريا أعلاه باختلاف معدلات أقطار مناطق التثبيط على الوسط الزرعي مع اختلاف تراكيز المذيبات .

omonas aeruginosaة الزنجارية ()




العنوان / ديالى / بعقوبة / طريق بغداد بعقوبة القديم / المرادية جميع الحقوق محفوظة للمكتبة المركزية جامعة ديالى
3:45