الاخبار

أطروحة دكتوراه / ماجد مزهر

   
130 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   01/06/2022 8:22 صباحا

اعلام المكتبة المركزية / المهندس مهند 

 

 

المستخلص 

 

 تعد القارة الافريقية واحدة من أهم القارات في العالم، لما تحويه من ثروات وانهار وجوانب اقتصادية واجتماعية وعادات وتقاليد، قد تكون مختلفة عن قارات  العالم الاخرى، لذلك اتجهت الدراسات نحوها، لغرض الغوص في أعماقها ومعرفتها من مختلف الجوانب. فكانت أوغندا من أهم دول شرق أفريقيا، لما تتمتع به من موقع جغرافي وسوقي من حيث سيطرتها على منابع نهر النيل، فضلاً عن ما تحتويه من مواد اولية واراضي زراعية، اذ يزرع بها القطن والبن والموز وغيره من المحاصيل الزراعية، وباطن ارض مليء بالمعادن النفيسة فكانت محط انظار ومطامع الدول الاوروبية للسيطرة عليها، اذ شهدت منطقة شرق أفريقيا في الربع الاخير من القرن التاسع عشر تنافساً كبيراً ما بين الدول الاوروبية، لاسيما بريطانيا والمانيا اذ توصلت الدولتان الى عقد معاهدتين فيما بينهم، لاقتسام مناطق النفوذ في شرق أفريقيا، واصبحت أوغندا ضمن نفوذ بريطانيا، التي قامت بأرسال البعثات التبشيرية والشركات التجارية اليها ، لغرض التمهيد لفرض السيطرة البريطانية عليها. جاء عنوان هذه الدراسة موسوماً بــ( سياسة بريطانيا تجاه أوغندا 1894 –1945 ) لتبدأ في العام 1894، والذي فرض فيه الحماية البريطانية على أوغندا، اذ تولت وزارة الخارجية ادارتها، وتنتهي الدراسة في العام 1945، وتمثل ذلك العام بنهاية الحرب العالمية الثانية ومدى تأثيرها على اوغندا ، ترتبط أهمية الموضوع وأسباب إختياره بأهمية أوغندا، من حيث الموقع الجغرافي الاستراتيجي في شرق أفريقيا، لاسيما أنها تسيطر على أغلب منابع نهر النيل، الأمر الذي منحها أهمية سياسية واقتصادية  بالنسبة الى بريطانيا وفرض سيطرتها عليها، اذ أمتدت سيطرتها ما يقارب الثمانية والستين عاماً، اذ اتبعت نظام الحكم غير المباشر. أعتمد الباحث المنهج التاريخي الوصفي التحليلي في طرحه للمعلومات التاريخية وفقاً للمنهج التاريخي الذي يتناسب وطبيعة تلك الاحداث. تحتم على الباحث وضع اشكالية للدراسة وهي عبارة عن اسئلة ليتم الاجابة عنها ضمناً في داخل متن الدراسة وسنحاول صياغتها على النحو الأتي :

  1. ما الاسباب التي شجعت الدول الاوروبية لتوجه انظارها نحو أوغندا؟
  2. كيف تمكنت بريطانيا من فرض حمايتها على أوغندا؟
  3. هل كان للشعب الاوغندي موقفاً اتجاه فرض الحماية؟
  4. كيف كان حال الاوضاع العامة في أوغندا في ظل السيطرة البريطانية؟
  5. هل اسهمت الحرب العالمية الاولى في اثارة الحماس الوطني لأبناء أوغندا ضد البريطانيين ؟
  6. ما موقف المنظمات والجمعيات السياسية الاوغندية تجاه السيطرة البريطانية؟
  7. ما مدى تأثير السياسة البريطانية على مسار الحركات السياسية في أوغندا؟
  8. هل تمكنت الحركة الوطنية من مواجهة التحديات البريطانية؟

توزعت الدراسة على اربعة فصول تسبقها مقدمة وتعقبها خاتمة وقائمة بالملاحق والمصادر ، وخلاصة باللغة الانكليزية. يدرس الفصل الاول الاوضاع العامة في أوغندا حتى عام 1894، وقسم على مبحثين أختص الأول بأوضاع أوغندا الإجتماعية  والإقتصادية والدينية، تم التطرق إلى طبيعة المجتمع الاوغندي، من حيث التركيبة الاجتماعية والسكان والديانات والعبادات واللغة والتجارة، في حين ذكر المبحث الثاني بدايات التنافس البريطاني – الألماني في شرق أفريقيا ( أوغندا) والذي عبر عن شراسة التنافس ما بين الدولتين وعقد مؤتمر برلين والاتفاقيات المعقودة بين الطرفين .اما في الفصل الثاني فقد سلط الضوء على النفوذ البريطاني في أوغندا بين عامي ( 1894 – 1905 )  وقسم على اربعة مباحث، إستعرض الاول فرض الحماية البريطانية وموقف الشعب الاوغندي منها والذي جاء على مجموعة محاور يدرس الاول فرض الحماية البريطانية، والثاني حركة كاباريغا، والثالث مقاومة موانجا ملك أوغندا لبريطانيا، والرابع حركة الجنود السودانيين اما المبحث الثاني فيذكر اتفاقية عام 1900 ونظام الحكم البريطاني في أوغندا وطريقة الحكم التي اتبعتها الحكومة البريطانية وهو نظام الحكم غير المباشر، والنتائج التي ترتب عليها، وركز المبحث الثالث على الواقعين الاقتصادي والاجتماعي في ظل السيطرة البريطانية، والى أهمية الجانب الاقتصادي والاجتماعي، وكيفية توظيف الإدارة البريطانية للجانب الاقتصادي لمصلحتها، في حين ذكر المبحث الرابع سكة حديد مبماسا - بحيرة فكتوريا واهميتها لأوغندا وتحدث عبره الى أهمية سكك الحديد لأوغندا، لاسيما ان الاخيرة عانت من عزلة جغرافية، لذلك اصبحت ذلك الطريق طوق نجاة لها. ركز الفصل الثالث على وزارة المستعمرات البريطانية وادارتها لأوغندا ( 1905 – 1918) عبر ثلاث مباحث، اهتم الاول بالأوضاع السياسية والاقتصادية في محمية أوغندا 1905 – 1914، لاسيما بعد ان اصبحت أوغندا تحت ادارة وزارة المستعمرات وتحدث المبحث الثاني عن الحركات المسلحة ضد الاحتلال البريطاني حتى عام 1918، ومنها انتفاضة عام 1907، وحركة اوننج 1911، والحركة المالاكيتية  1913, اما المبحث الثالث فقد حمل عنوان محمية أوغندا والحرب العالمية الاولى 1914 – 1918، أدرس فيه مشاركة الاوغنديين في تلك الحرب الى جانب الجيش البريطاني، فضلاً عن تأثير الحرب على الاوغنديين . اما الفصل الرابع فتناول توجهات السياسة البريطانية في  أوغندا بين عامي ( 1918 – 1945) وقسم على ثلاثة مباحث، المبحث الاول تناول مساعي بريطانيا لتشكيل اتحاد شرق أفريقيا والموقف الأوغندي منه ، تطرقنا  فيه الى سعي الادارة البريطانية لجمع مستعمراتها في شرق أفريقيا في اتحاد واحد، لغرض السيطرة عليها بشكل واسع وكبير، فضلاً عن كيفية معارضة الشعب الاوغندي لفكرة الاتحاد اما المبحث الثاني فقد كان تشكيل المنظمات والجمعيات السياسية في محمية أوغندا وسياسة بريطانيا تجاهها ( 1918– 1938) حدثاً مهماً على الساحة السياسية في أوغندا، الا انها فشلت في تحقيق مطالبها، ، في حين ركز المبحث الثالث على سياسة بريطانيا  أوغندا خلال الحرب العالمية الثانية ( 1939 – 1945 ) الذي شمل زواج الملكة الام الناموسولي، بعد وفاة الملك داودا شوا، فضلاً عن أوغندا والحرب العالمية الثانية تطرقت فيه الى المشاركة الاوغندية وتكوين الجيش البريطاني الى فرق عسكرية من الاوغنديين، فضلاً عن ارسال قوات شرق أفريقيا الى المستعمرات البريطانية في اسيا، وبالتحديد الى بورما . اعتمدت الدراسة على مجموعة متنوعة من المصادر التي عالجت الموضوع من زوايا مختلفة، ويأتي في مقدمتها الوثائق البريطانية غير المنشورة، الصادرة عن الارشيف البريطاني، والتي امدت الدراسة بمعلومات مهمة ووافية، في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي استطعنا الحصول عليها من شبكة المعلومات الدولية(الانترنت).

 

 




العنوان / ديالى / بعقوبة / طريق بغداد بعقوبة القديم / المرادية جميع الحقوق محفوظة للمكتبة المركزية جامعة ديالى
3:45