الاخبار

رسالة ماجستير / وسام عبد الخالق

   
132 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   02/06/2022 11:03 صباحا

اعلام المكتبة المركزية / المهندس مهند 

 

المستخلص 

 

 

تقع منطقة الدراسة في القسم الشمالي الشرقي من العراق بين خطي طول (17" 45' 45˚ ) و ( 08" 12' "46˚ ) شرقا ودائرتي عرض ( 17" 02' 35˚  ) و ( 21" 27' 35˚ ) شمالاً وهذا يدل على أنها تقع في جنوب المنطقة المعتدلة الشمالية، إذ يسود فيها مناخ البحر المتوسط، وتسقط فيها الأمطار بمعدل ( 800- 1500) ملم سنويا كما تُعد من المناطق الجبلية  تبلغ مساحة حدود الدراسة(1134) كم2  تضمنت الدراسة أربعة فصول يسبقها الإطار النظري والعملي والذي يظم المقدمة ومشكلة الدراسة وفرضية الدراسة وأهمية وهدف الدراسة فضلا عن حدود وموقع منطقة الدراسة ومنهجية الدراسة أضافة إلى اساليب الدراسة المتبعة من جمع المعلومات منها المكتبية وكذلك المرئيات الفضائية التي تعود إلى أقمار (Landsat-5-7-8) وبواقع أربع مرئيات فضائية متسلسلة من السنوات (1985-1987-2000-2020) ولفصل الربيع والخريف  والتي تم معالجتها بالوسائل التقنية من تصحيحات وتحسينات أما الفصل الأول فقد تضمن الخصائص الجغرافية ودورها في تغير الغطاء الأرضي في منطقة الدراسة الذي شمل أربع مباحث الأول تمثل بالخصائص الجيولوجية والمبحث الثاني الخصائص المناخية والثالث خصائص الموارد المائية والمبحث الرابع الخصائص الحيوية الذي تضمن التربة والغطاء النباتي والسكان  أما الفصل الثاني وعنوانه تقييم الخصائص الموفولوجية في المنطقة والذي تضمن على مبحثين الأول تم التطرق فيه إلى تحليل خصائص التضرس الأرضي من ارتفاعات وسهول ووديان ولانحدار فضلا عن العمليات التي تعمل على حركة مواد المنحدر ومخاطرها الجيومورفولوجية أضافة إلى الضلال أما المبحث الثاني فقد تم التطرق فيه إلى أهم العمليات المشكلة للمظهر الأرضي ووحداتها في المنطقة أما الفصل الثالث فقد أستعرض تصنيف المرئيات الفضائية بتقنية التصنيف الموجه والتصنيف غير موجه وتم اعتماد نظام أندرسون المستوى الأول في تصنيف الغطاء الأرضي  وتم انتقاء الأصناف (استعمال سكني ، أراضي زراعية ، نبات طبيعي، أراضي رديئة، أراضي جرداء، غطاء مائي)  من أجل مراقبة التغيرات فيها عبر مدد السنوات من (1985-2020) أما الفصل الرابع فقد تم التركيز فيه على تحليل وكشف تغيرات الغطاء الأرضي بين مدد السنوات ( 1985-2020) ولفصل الربيع والخريف من خلال أوامر التحليلات التي طبقت على بيانات الصور الفضائية في بيئة نظم المعلومات الجغرافية ليتم بعدها عرض النتائج بشكل جداول إحصائية وخرائط تبين مساحات ونسبة التغييرات التي حصلت على أنواع أصناف الغطاءات الأرضية من خلال مقارنة نتائج التصنيف الموجه بين السنوات فبعض الأصناف تعرضت لتغير كبير وبعضها لتغير بسيط والتي تم أعداد لها مجموعة من الجداول تبين ذلك، كما أن بعض هذا التغير هو نتيجة جملة من العوامل الطبيعة يرجع إلى ما تتمتع به المنطقة من بنية جيولوجية التي أبرزت مظاهرها الأرضية وتكويناتها من جبال وسهول وأودية والمتمثلة فيها ضمن صنفي الأراضي الرديئة والجرداء  إذ اظهرت النتائج أن صنف الأراضي الرديئة كان متصدرا النسبة الأعلى في زيادة التغاير بين المدتين (1985-2000) و(2000-2020) للموسم الخريفي على التوالي (68) كم2 (178) كم2 من المساحة الكلية للمنطقة  أضافة إلى عوامل التعرية عبر السنوات والتأثير المناخي من حيث فرق كمية سقوط الأمطار بين موسم الربيع والخريف ودوره في اختلافات صنف غطاء النبات الطبيعي كما ظهر هناك تدهور للغطاء النباتي الذي صنف ضمن فئة غطاء نباتي كثيف والمتمثل بأشجار الغابات الطبيعية والمزروعات بين الفترات الزمنية منذ عام (1985) إلى (2020 ) ولفصل الخريف أثناء المراقبة، إذ ظهر هناك تناقص في المساحة بلغت (16) كم2 أما بالنسبة لفصل الربيع بلغ معدل تناقص (273) كم2 كما تعد التدخلات البشرية دوراً مهماً في سيادة بعض الأصناف كصنف الأراضي الزراعية والاستعمال السكني، لذا فأن التوزيع النسبي لمساحات أصناف الاستعمالات أظهرتها خرائط كشف التغير أن صنف الاستعمال السكني قد تزايد منذ عام (1985) إلى (2000) بمعدل (2) كم2 ومن عام  (2000) إلى (2020) بلغ (8) كم2 أي بمعدل تزايد منذ عام (1985) إلى (2020 ) (12) كم2 كما أن مساحة صنف الأراضي الزراعية تظهر بمعدل أعلى في موسم الربيع عنه في موسم الخريف أضافة إلى نتائج التغاير عبر الفترات الزمنية، إذ بينت هناك تزايد تدريجي بين عامي(1985) و (1987) وبمعدل (116) كم2 ومن ثم أخذت بالتناقص بعد عام (1987) وهذا يدل في تلك الفترة على ما تعرضت له المنطقة أبان الحرب العراقية الايرانية وترك أغلب المزارعين لأراضيهم والهجرة  ومن ثم أخذت تزداد وبمعدل متقارب بين عامي (2020،2000)، إذ يعتبر سهل شهرزور المنبسط أكثر الأراضي التي تستثمر من قبل المزارعين والذي يقع غرب المنطقة الجبلية، أيضا تؤدي التغيرات المناخية السلبية التي تؤثر على الغطاءات الأرضية منها الأراضي الرديئة والأراضي الجرداء والغطاء النباتي  في المنطقة من حيث الجفاف وزيادة عوامل التعرية إذ يرتبط انتشار مساحة هذه الأصناف على قلة ووفرة الأمطار، إذ ظهر هناك تزايد لصنف الغطاء النبات الطبيعي  بين عامي (1987و2000) لموسم الربيع وبمساحة (193) كم2.




العنوان / ديالى / بعقوبة / طريق بغداد بعقوبة القديم / المرادية جميع الحقوق محفوظة للمكتبة المركزية جامعة ديالى
3:45